منتدى شاعركم
أهلا بك عزيزي الزائر في منتدى شاعركم للشعراء والهواة العرب. إذا كنت مسجلا لدينا نرجوا الضغط على الدخول وإذا كنت غير مسجل نرجوا الضغط على زر التسجيل. نتمنى لكم طيب الإقامة.


الشاعر عبد الحليم العقاد ... الإبراهيمي ... منتدى عام متخصص بالشعر والشعراء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
أهلا وسهلا بكم في منتدى شاعركم .. منتدى الشعراء والهواة العرب .. منتدى شبابي .. يضم كافة الأقسام التي تهم الشباب . نتمنى لكم قضاء أمتع الأوقات                                                                                                           .
نود التنوية للأخوة الأعضاء بأننا بحاجة لمشرفين ومشرفات إلى جميع الأقسام .. ولمن يجد في نفسه الكفاءة أن يضيف ردا في موضوع الترشيح للإشراف في منتدى التواصل الدائم                                                              

شاطر | 
 

 لأني انثى ... هكذا اعشق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dalal
عضو فعال
عضو فعال


انثى عدد الرسائل : 1640
العمر : 31
مكان الإقامة : في لامكاااان
SMS : حسبي الله ونعم الوكيل
السٌّمعَة : 3
نقاط : 7715
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

مُساهمةموضوع: لأني انثى ... هكذا اعشق   الثلاثاء 30 ديسمبر 2008 - 21:36

₪₪₪لأني انثى ... هكذا اعشق ..₪₪₪
هي عالم من المشاعر الصادقه التي تحمل ارق المعاني واسمى صور الحب
خاطره .. اعجبتني
لامست احساسي ..
انها مشاعر انثى ..
احببت طرحها .. علها تلامس قلوبكم...






مرحباً أيها الليل ....
ها قد عدت من جديد أشد الرحال إليك كما اعتدت دائماً كلما أثقلت قلبي الهموم ....
لأحملك ماً لم يعد يتسع له قلبي .... هل عرفت علاقة أنانية كعلاقتي بك ؟
هل جئتك يوماً لنفرح معاً .... السعداء يسهرون مجتمعين ...
وحدهم ذوي القلوب الحزينة يساهرون الليل ....
فهل ستسمعني اليوم .. كما عرفتك دائماً .... وهل ستحتضن قلبي بذراعيك الدافئتين ....




........أيها الليل .....
أنا أسكن قلب رجل .... يحبني بجنون .. يأخذه تيار جارف إلى الهاوية ....
ويرفض حتى الاستغاثة .....
أنا أعيش في تفاصيل حياة رجل .... دخلت قلبه .... بعثرت أوراقه ....
قلبت موازين حياته .... بعشق لم يعرف من أين انهمر عليه .... تركت الفوضى على رفوف قلبه المثقلة بالهموم .... قرأت سطور رجولته .... وحفظت خارطة عمره ...خارطة حزنه ...
أفسدت المكان حتى لم يعد صالحاً لحب آخر .... أفسدته عشقاً حتى لم يعد صالحاً لأنثى غيري .... ونسي معي وبعدي .... كل لغات الدنيا .... لأني علمته أبجدية عشقي وجنوني وتطرفي ....
واليوم اجمع حقائبي للسفر دون أدنى شعور بالذنب ....
واتركه يعالج جراحاً لا شفاء منها ........ فهل أنا مجرمة ؟ .

هل صدقت الحكاية ؟.... وهل صدقتم انتم ؟....
وهل اعتادت النساء أن تقتل حباً ....
هل سمعتم يوماً عن امرأة أخمدت نار عشقها دون إحساس بالذنب ....
إذاً أنتم لم تقرأوا جيداً تاريخ النساء ... ولم تغرقوا يوماً في قلب أنثى .....

أيها الليل .... وانتم .......
هل تسمحون لي أن أصحح بعض الأخطاء المطبعية التي يكثر منها القدر في حياة كل منا ....
وهل ترغبون بسماع سر النساء ..... إذاً أشعلوا شمعة لظلام الايام ....


....فانا أنثى ...... يعيش في سراديبها رجل ....
ولدت معه يوم أحبته .... عمرها بعدد كل اللحظات التي عشقته فيها ....
بعدد كل الثواني التي انتظرته فيها ولم يأتي ....
أنا تلك التي تسير نحو الهاوية دون رغبة في أن ينقذها أحد ...
وأنت أيها الرجل .... أتذكر ذات شتاء .. يوم تلاقت نظراتنا ....
أتذكر ذات عمر.... يوم أدمنت حضورك .... صوتك .. سحابات دخانك ....
ويا لخيبة العمر لن اغرق في تلك السحابات مرة أخرى ....
واليوم ادخل قلبي ..فلا اعرف ملامح المكان ....
لم يعد لي سيدي ... إنه لك ... إنه أنت .... فماذا أفعل به بدونك ...
وما حاجتي بركن يشتاقك وينهمر معك كل شتاء .... يندهك كل ليل ...
. ليعلن كل صباح لن يذكرك بعد اللحظة ..... ويحلف بكل الأيمان انه يكرهك .....
ثم يصمت ليبكيك بمرارة .... و يقبل توبتك التي لم تعلنها ...
يفتح ذراعيه لاستقبالك بعد رجوعك عن قرار الرحيل ......
.... ولكنه ذاك المسكين .... لا يعرف أن القلوب والنساء خلقت لتترك للغياب ...
وان ذاك الحضن الدافىء خلق ليعطي الدفء .... وقلما يأخذه ....
...أيها الليل ....
عاقبني بتهمة العشق .... فكلما قررت التوبة .. عدت وارتكبت جريمة جديدة ....
أيها الليل ضع القيود في معصمي ... كي لا أغمره إذا عاد ....
أيها الليل ...ضع قلبي في زنزانة منفردة ... لا أريد أن اسمعه يبكيه ....
..... ولا تنسى أن تصادر ذاكرتي أيضاً ... فالذاكرة من الممنوعات في تاريخ النساء ....
وإذا كنت تجهل ذلك .... فلتعلم أنها إذا أدمنت رجلاً .... فلا علاج لها ....
ستذكره كل ليل وكل صباح .... وستبكيه كل حين .....
..... الآن يمكنكم أن تصدقوا ....
فانا أخبركم حكاية كل أنثى .....

وقبل الخاتمة لو سألتني أيها الليل .....
ما أمنيتي الأخيرة قبل تنفيذ حكمي .....
.....لقلت ببساطة ..... أخبروه أني سامحته ....

فأنا ....

أنثى ....
مما راق لي ..................................تحياتي لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو وليد
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل : 15849
العمر : 34
مكان الإقامة : منتدى شاعر الأحاسيس
السٌّمعَة : 41
نقاط : 18194
تاريخ التسجيل : 24/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: لأني انثى ... هكذا اعشق   الأربعاء 31 ديسمبر 2008 - 0:56

أشكرك جزيل الشكر على النقل المميز والرائع
تسلم الأيادي أخت دلال

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
إدارة منتدى شاعر الأحاسيس




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sha3ercom.com
زهرة تشرين
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى عدد الرسائل : 373
العمر : 22
مكان الإقامة : الرياض
السٌّمعَة : 0
نقاط : 6222
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: لأني انثى ... هكذا اعشق   الأربعاء 31 ديسمبر 2008 - 21:03

يسلموااااااااااااا ايدكي دللول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحلى مان
مشرف منتدى الضحك
مشرف منتدى الضحك


عدد الرسائل : 532
السٌّمعَة : 6
نقاط : 6326
تاريخ التسجيل : 03/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: لأني انثى ... هكذا اعشق   الأربعاء 31 ديسمبر 2008 - 23:43

كلمات رقيقة من انسانة رقيقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Dalal
عضو فعال
عضو فعال


انثى عدد الرسائل : 1640
العمر : 31
مكان الإقامة : في لامكاااان
SMS : حسبي الله ونعم الوكيل
السٌّمعَة : 3
نقاط : 7715
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: لأني انثى ... هكذا اعشق   الخميس 1 يناير 2009 - 23:33

الله يسلمكم جميعا،شكرا لمروركم الكريم شاعر الاحاسيس وزهرة تشرين واحلى مان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لأني انثى ... هكذا اعشق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شاعركم :: حديث الروح :: منتدى الخواطر ونسائم الروح-
انتقل الى: